الشيف المغربية شميشة الشافعي


أطباقنا مشبعة بعبق التاريخ والطبيعة
هي شيف ومقدمة برامج متخصصة في مجال الطهي المغربي منذ أكثر من 20 عاما، برعت وتألقت من خلال إعداد وتقديم برنامجي الطبخ المغربي والعربي “شهيوات شميشة" و"شهيوات بلادي”. خاضت مؤخرا تجربة متميزة عبر افتتاح مطعم باب المنصور الفاخر بدبي. عن هذه التجربة وغيرها كان لنا مع "شميشة الشافعي" هذا الحوار

حوار: مهدية مقري
-أنت الآن أشهر الطهاة في العالم العربي ما هو سر النجاح حسب تجربتك الشخصية؟
-تجربتي رائعة، ومليئة بالتحديات، انطلقت من المغرب إلى العالم في رحلة قدمت خلالها العديد من برامج الطبخ على قناة (كويزين تي في) الفرنسية، وأصدرت العديد من كتب الطبخ باللغتين العربية والفرنسية. وبعد نجاحي في مجال الطبخ كواحدة من أشهر الطهاة على المستوى المحلي والعالمي، مُنحت لي شهادة تقديرية ومنحة للدراسة، بأكاديمية الطبخ الفرنسي "كوردون بلو"، وذلك خلال انعقاد مؤتمر "غورمي فويز" حول فنون الطبخ بمدينة كان الفرنسية، وقد كنت المشاركة العربية الوحيدة في المؤتمر الذي شاركت فيه العديد من البلدان الأوروبية والأمريكية وحتى الآسيوية. ولا تزال رحلتي مستمرة، فكل يوم فيه تحدٍ جديد.

- تجربة جديدة مع مطعم باب المنصور في دبي، كيف تصفين لنا هذه التجربة؟
هدفنا هو السفر بضيوفنا خلال زيارتهم لباب المنصور إلى أجواء المغرب، بألوانه ونكهاته وأجوائه، لهذا كل فريق العمل مغربي، والمنتجات مستوردة في أغلبها من المغرب، كما تتركز القوائم على المكونات المحلية والعضوية التي يتم جلبها خصيصاً من أجود المزارع في المغرب، من أجل تحضير أطباق تتناسب مع المنتج المتوفر كل في موسمه الحقيقي. ويتسم مطعم باب المنصور بطبيعة ديكوراته الخاصة وسقفه العالي، ويدخله النور من كل زاوية، فيشعر الزائر وكأنه في مكان مفتوح، كما يتميز أيضاً بتفاصيله المعتقة بالتاريخ الإسلامي على امتداد مساحته، والتي تتسع لضيافة واستقبال 260 شخصا، يستشعرون عبق القرن الرابع عشر الميلادي، أي في أوج عصور الحضارة المرينية وطابع تصميمها الذي يتنوع بتنوع ألوان الطبيعة المغربية.

- هل تفكرون في دخول السوق السعودية ؟
نتمني ذلك بإذن الله لأن السوق السعودية واعدة وتمنح فرصا ثرية لمن يرغب في تطوير أعماله ومشاريعه.

- أصبح المطبخ المغربي مشهورا عالميا ..ما هي أساب انتشاره برأيك؟
نحتاج إلى كتب كثيرة للحديث عن المطبخ المغربي، نظرا للتنوع والاختلاف في الطبق المغربي الواحد بين جهات المملكة المغربية، والأطباق المغربية متنوعة وغنية بموروثها الثقافي والتاريخي والعرقي، وساهم التنوع الجغرافي والمنتجات المغربية ذات الجودة العالية بشكل كبير في هذا الاشعاع الذي انتقل إلى محتلف دول العالم.

-الشيف شميشة عرفك الجمهور على شاشات التلفزيون هل تفكرين في تقديم برامج جديدة؟
أقدم حاليآ برنامجا يوميا، بالإضافة إلى المشاركة في بعض برامج القنوات العالمية، كما كانت برامجي "شهيوات شميشة" و"شهيوات بلادي" محطة استثنائية في مشواري المهني، كونها قائمة على فكرة التجوال بين المدن والمناطق المختلفة داخل المغرب بهدف التعريف والبحث عن المذاقات التقليدية، وطريقة تحضيرها من دون إغفال بعض الوصفات العصرية، التي تمزج بين ما هو عصري منفتح على الثقافات الأخرى، وما هو أصيل يكاد لا يكون إلا في تلك المناطق، وقد استطاع البرنامج أن يحظى بمتابعة شريحة واسعة من المشاهدين خاصة النساء اللواتي يكتشفن جديد الوصفات في كل حلقة من البرنامج، ولا يتوانين في تحضيرها لأفراد أسرهن.

-  منحت لقب"سفيرة المطبخ المغربي" كيف كان أثر ذلك على نفسك؟
لقب أعتز وأفتخر به، وأتمنى أن أساهم ولو بشكل بسيط في التعريف بالمطبخ المغربي العريق عبر العالم.

- لديك مواهب كثيرة من بينها تصميم ملابس الأفلام، والدبلجة الصوتية، والتمثيل .. هل ما زلت تمارسينها إلى جانب تخصصك، وما هي إنجازاتك في هذا المجال؟
الدبلجة الصوتية جاءت خلال تقديمي لبرنامج إذاعي ومارستها لمدة سنين طويلة بالموازاة مع تصميم ملابس الأطفال، في بداية التسعينات كنت أقدم برنامجا إذاعيا، ومن خلاله أقترح علي القيام بالدبلجة، والتي مارستها لمدة سنوات، وبالموازاة كنت أقوم من حين لآخر بتصميم الملابس للأفلام السينمائية.

- إلى جانب أنك ربة أسرة لديك مهام كثيرة، كيف ترتبين يومك، يا ليت تصفي لنا أحد يومياتك من الصباح إلى نهاية اليوم؟
أنام باكرآ، واستيقظ باكرآ، وبالتالي اليوم يكون فيه متسع من الوقت للقيام بجزء كبير من الجدول اليومي. ويبدأ يومي الساعة الخامسة صباحا، وبشكل يومي، وهو توقيت أصبح ثابتا في أجندتي، حتى أنني لا أحتاج إلى منبه للاستيقاظ، والتبكير يمكنني من ممارسة عملي بكل أريحية، ويمنحني فرصة عيش أكثر من يوم في نهار واحد، ومن استغلال الوقت بشكل جيد، وخاصة أنني أحب النظام في كل شيء، وأنظم وقتي بحسب الأولويات.

- ماهي معادلة الرشاقة بالنسبة لك..هناك من يعتقد أن الشيف يجب أن يكون سمينا بحكم تعامله اليومي مع الطعام ما رأيك بهذا؟.
ليس من الضروري أن يكون الشيف غير رشيق، بالرغم من احتكاكه يوميا بالأكل، أما معادلة الرشاقة بالنسبة لي فهي الأكل المتوازن، وتجنب الأكل بين الوجبات، وعدم الإفراط في تناول الدهون، والشربات إضافة إلى ممارسة أنشطة رياضية.

-بمَ تنصحين الفتيات الراغبات في ممارسة مهنة "شيف الطبخ"؟
مهمة الشيف هي مهنة متعبة، ومهنة التحديات، لذلك يجب أن يكون الشخص الذي يريد أن يمارسها سواء كان ذكرا أو أنثى أن يتمتع بالصبر وحب المهنة حتى ينجح فيها.

- ما هي حكمتك المفضلة في الحياة؟
المثل المغربي الذي يقول : "مية تخميمة وتخميمة ولا ضربة بالمقص"وهو عن أهمية  التريث وعدم التسرع في اتخاذ القرارات

- كيف تجدين العيش في دانة الدنيا "دبي"؟.
دبي توفر للزوار والقاطنين فيها كل وسائل الراحة والترفيه، وتقدم أجود الخدمات في كل المجالات، كما تتيح فرصا للنجاح لكل من كان متميزا ومبدعا في مجاله.








تاريخ النشر : 13 Sep 2019

مصدر الخبر : مهدية مقري



إقرأ ايضا

مصممة المجوهرات تسنيم أنور عشقي حوار – صلاح الشريف تسنيم أنور عشقي، شابة سعودية عشقت منذ الصغر ت..

الشيف المغربية شميشة الشافعي أطباقنا مشبعة بعبق التاريخ والطبيعة هي شيف ومقدمة برامج متخصصة في م..

روتانا سعد خياط يوما بعد الآخر، تثبت المرأة السعودية أنها أهل للتحدي، وبإصرارها، وعزيمتها قادرة أ..


 طباعة الخبر
 أرسل بالايميل
 أرسل للأصدقاء
 التعليقات  0


  التقييم العام




   قيم الخبر
  •  أتلانتس النخلة دبي يتعاون مع مجموعة "أدميند"..
  •  أهالي مركز ثول التابع لمحافظة جدة يحتفلون بم..
  •  مطعم التنور بفندق كراون بلازا دبي يعود بقوة
  •  مصممة المجوهرات تسنيم أنور عشقي
  •  طيران الإمارات تعرض منتجات البوينج 777 الجدي..